!في السادسة من عمره ومشخص بالتوحد: جايكوب يساعد الكلاب بالقراءة لها

, أخبار

هو صبي في السادسة من عمره ومشخص بالتوحد, ولكن هذا لم يمنعه من أن يكون المصدر الجديد للراحة والسعادة للكلاب في ملجأ حيوانات جنوبي كاليفورنيا

جايكوب تومالان, صبي مولع بالقراءة منذ الصغر, لذا لم يثر ما حدث معه في ملجأ الحيوانات استغراب أفراد عائلته,

 بدأ الموضوع من خلال برنامج تطوعي خاص بابن عم جايكوب يدعى”قارؤونا المنقذون”, حيث بدأ جايكوب بتطويع هوايته لخدمة البرنامج والمنتفع الأول من هذا البرنامج وهم كلاب الإنقاذ في ملاجئ الحيوانات بولاية كاليفورنيا. ومن خلال البرنامج, يقوم المتطوعون بزيارة ملاجئ الحيوانات حيث يجلس كل منهم الى جانب اقفاص حيوانات من اختيارهم ويشرعون بالقراءة لها بصوت عال من كتب و قصص يجلبونها معهم

 حال وصل جايكوب لملجأ كارسون للحيوانات في لوس انجلوس, لفت انتباهه كلب بعينه من فصيلة بيتبول يدعى بايريت أو القرصان باللغة العربية, وكان هذ الكلب قد وصل للملجأ قبل عدة أسابيع إثرعراك مع قطة. وخلال لحظات فقط كان جايكوب يجلس على حصيرة صغيرة وضعها قرب قفص الكلب وقد استل كتاباً وبدأ بالقراءة له. وما أثار دهشة مسؤولي الملجأ أن الكلب كف عن النباح تماماً وبدا كأنه يصغي لكل كلمة يقولها جايكوب له.

عندما علم جايكوب بعدائية قرصان تجاه القطط, بدأ يقرأ له  قصة عن قطة ترتدي حذاء ملوناً. وتبعاً ل”ارون ريس”, نائب مدير دائرة رعاية الحيوانات في مقاطعة لوس انجلوس, فان الكلاب حيوانات ذات طبيعة اجتماعية ولديهم قدرة على تمييز الأشخاص والشعور بالراحة و الهدوء في حضرت أشخاص بعينهم و ان كانوا غرباء, و على ما يبدو فان هذا هو ما حدث بين قرصان وجايكوب.

هذا وقد لاحظ مسؤولو الملجأ ان ما حدث بدا كأنه يعود بالنفع على جايكوب كذلك, اذ بدا جايكوب أكثر ثقة بنفسه من السابق. ولم يقتصر تأثير البرنامج على جايكوب بزيادة ثقته بنفسه ورفع معنواياته فحسب, اذ ساعده كذلك على تحسين قدراته وتطوير مهاراته في القراءة والسرد.

ومع أن قرصان وجد له منزلاً يتبناه منذ تلك الحادثة, الا أن مسؤولي الملجأ يتمنون أن يتمكن جايكوب من العودة,وأبدوا استعدادهم للتعاون مع الطفل على صورة شراكة طويلة الأمد, قد تعود بالنفع على الطرفين, الملجأ بحيواناته وجايكوب على حد سواء.

المصدر:

محطة كي.تي.في.يو الإخبارية

اترك تعليقاً